كلمة السيد عميد الكلية:

ان ارض الرافدين التي حباها الله بنعمة خصوبة التربة ووفرة المياه وتنوع المناخ كان لها دورا بارزا في حياة الانسانية ,فبعد ان تعلم منها الانسان فن الزراعة لأول مرة في التاريخ انتقل الى حياة الاستقرار والتجمع بعد ان كان هائما في الغابات والبراري كبقية الحيوانات يقتات على الصيد و ما يلتقطه من الاحراش ,وفيها نشأت اقدم حضارة من حضارات العالم وقد سميت بارض السواد لكثافة الزراعة فيها. ونظرا لكون الزراعة احد الاركان الاساسية في الاقتصاد الوطني تم الاهتمام بها منذ القدم ومن مظاهر هذا الاهتمام انشاء كليات الزراعة والتي ازداد عددها في عراقنا الحبيب حتى وصل الى اكثر من 20 عشرين كلية من اجل بناء قطاع زراعيا متطورا مبنيا على وفق اسس علمية حديثة في مجال الري ومقاومة الآفات وتربية النبات والحيوان باستخدام التقنيات الحديثة في الهندسة الوراثية ونقل الجينات. وقد كان لمخرجات هذه الكليات الدور الواضح في نمو وتطور القطاع الزراعي في بلدنا, ولذلك تم استحداث كلية الزراعة والاهوار في محافظتنا لتلبية حاجة المحافظة الى الكوادر الزراعية سيما وان ما يقارب من 70% من سكان المحافظة يعمل في مجال القطاع الزراعي وقد تم افتتاح الكلية في عام 2006م بقسمين هما قسم البستنة وهندسة الحدائق وقسم الثروة الحيوانية وقد اخرجت الكلية 4 دورات من الخريجين في الاختصاصات المذكورة ,ونامل بعونه الله تطوير الكلية بافتتاح اقسام علمية جديدة واستحداث الدراسات العليا ريثما تتكامل المستلزمات الضرورية لذك والله ولي التوفيق ....... 

 

 

 

 

 

Joomla templates by a4joomla